الرّجوع إلى المستقبل حسب بدرولو

19/07/2021

تمّ ابتكار مضخّات التّحضير الذّاتي مع قاذف منذ حوالي 60 سنة.

هذه النّوعيّة من المضخّات حققت نجاحا كبيرا لسببين أساسيين:

1-      التّحضير الذّاتي إلى حدّ عمق 9 أمتار؛

2-      زيادة الضّغط بفضل إعادة الدّوران الدّاخلي لجزء من الماء تحت ضغط مسبق بواسطة المروحة.

من ناحية أخرى، من أهم نواقص هذا النّوع من المضخّات هي ضعف الإنتاجيّة القادرة على ضخّها, و التي تصل إلى نصف إنتاجيّة مضخّات الطّرد المركزيّة الكلاسيكيّة ذات نفس القوّة.

تأكيدا لذلك, للحصول على نفس كميّة المياه بمضخّة عاديّة من نوع JET, من الضّروري استخدام ضعف الوقت, ممّا يترتب عنه استخداما مضاعفا للطّاقة.

تمّ تجاوز هذا النّقص الآن بواسطة FUTURE JET الجديدة, من خلال تطوير مضخّة التّحضير الذّاتي الكلاسيكيّة, من قبل قسم البحوث و التّطوير التّابع لشركتنا.

ببراءة اختراع تمّ تسجيلها عالميّا, FUTURE JET يمكنها الحصول على نفس ضّغط مضخّة  JETكلاسيكيّة و لكن بمضاعفة معدّل الإنتاجيّة, متحصّلة بذلك على تخفيض في نسبة استهلاك الطّاقة يصل إلى حدّ 50%.

ميزات المضخّة:

-          كفاءة هيدروليكية عالية؛

-          التّخفيض في استهلاك الطّاقة إلى حدّ 50%؛

-          التّخفيض من اضطرابات المضخّة لضمان تشغيلها بشكل مستقرّ للغاية؛

-          علاقة أفضل بين الاستهلاك و الإنتاجيّة.

قم بتنزيل الكتيّب لاكتشاف جميع الأنواع الجديدة.



تحميل PDF